منتديات شباب بكرا
أهلا بك زائرنا الكريم يشرفنا بالأنظمام الي أسرة منتديات شباب بكرا أو الضغط علي دخول اذا كنت قد سجلت معنا...


SHABAB BUKRA
 
الرئيسيةالبوابهبحـثالتسجيلدخول
أهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الإبداع... يشرفنا بالأنظمام الى أسرة المنتدى والمبادرة بالتسجيل علما بأننا نبحث عن مشرفين بجميع الأقسام
تم تدشين شات أعضاء منتديات الإبداع بنجاح

شاطر | 
 

 القضاء والقدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابونواس2



عدد المساهمات : 609
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: القضاء والقدر   الإثنين يوليو 27, 2009 1:49 am

أولا : تعريف القضاء والقدر
معنى القضاء لغة : القضاء في اللغة يأتي لمعانْ منها : الفصل , والحكم
معنى القدر لغة : القضاء والحكم
ثانيا : معنى القضاء والقدر اصطلاحا
هو ما سبق به العلم وجرى به , وهو تقدير الله تعالى الأشياء فيالقدم , وعلمه سبحانه أنها ستقع في أوقات معلومة عنده
للعلماء في التفرقة بين "القضاء" و"القدر" أقوال منها :
الأول : القضاء هو العلم السابق الذيحكم الله تعالى به الأزل
الثاني: فالقدر هو الحكم السابق , والقضاء هوالخلق
وعلى هذا فالقضاء والقدر أمران متلازمان
أركان الإيمان بالقضاء والقدر
الإيمان بالقضاء والقدر يقوم على أربعه أركان :
الأول : اليمان بعلم الله تعالى الشامل المحيط
الثاني : الإيمان بان اللهتعالى كتب في اللوح المحفوظ كل شيء
الثالث : الإيمان بمشيئة الله تعالىالشاملة وقدرته النافذة
الرابع : الإيمان بأن الله خلق كلشيء
الركن الأول :
قال تعالى : ( هو الله لا اله الا هو عالم الغيبوالشهاده ) "الحشر : 22"
الركن الثاني :
قال تعالى : ( بل هو قرءانمجيد في لوح محفوظ ) "البروج : 21-22"
الركن الثالث :
قال تعالى : ( وما تشاؤون الا ان يشاء الله رب العالمين ) "التكوير : 29"
الركن الرابع :
قال تعالى : ( الله خالف كل شي وهو على كل شيء وكيل ) " الزمر :62"
أفعال العباد :
سبق إن ذكرت إن مراتب القضاء والقدر وأركانهاأربعه :
1- العلم.
2- والكتابة.
3- والمشيئة والاراده.
4- والخلق.
أماالمرتبتان الأوليان -العلم والكتابة- فلم ينكرهما إلا غلاة القدرية.
وأماالمرتبتان الأخريان -المشيئة والخلق- فقد وقع فيهما الخلاف على قولين :
احدهما : إنكار هاتين المرتبتين , وهذا مذهب المعتزلة
والثاني : الإقرار بهاتين المرتبتينبآيات الاراده والمشيئة الشاملة
والقول في هذه المسألة أربعه :
القولالأول : إن العباد مجبورون على إعمالهم
القول الثاني : إن أفعالالعباد ليست مخلوقه لله تعالى , وإنما العباد هو المخالفون لها
القول الثالث : قول بعض المتكلمين , وقد وافقوا أهل السنة على أن الله تعالى خالق أفعالالعباد
القول الرابع : قول أهل السنة والجماعة : وهو الإقرار بالمراتبالاربعه للقضاء والقدر , الثابتة بنصوص الكتاب والسنة
والدليل على أن فعلالعبد باختياره وقدرته أمور :
قوله تعالى : ( فاتوا حرثكم انى شئتم) "البقرة :223"
الاحتجاج بالقضاء والقدر على المعاصي
يعتقد أهل السنة والجماعة انه لا يجوز الاحتجاج بالقضاء والقدر على المعاصي , لأنه لا حجه للعبدالعاصي في القضاء والقدر , لان العاصي يقدم على المعصية باختياره من غير أن يعلم أنالله تعالى قضاها وقدرها عليه .
متى يسوغ الاحتجاج بالقضاء والقدر؟
يسوغ الاحتجاج بالقضاء والقدر عبد المصائب التي تحل بالإنسان كالفقر , والمرض , وفقد القريب
فلو إن رجلا قتل آخر عن طريق الخطأ , ثم لامه من لامه , واحتج القاتل بالقضاء والقدر , لكان احتجاجه مقبولا
من ثمار الإيمان بالقضاء والقدر
الإيمان بالقضاء والقدر يثمر فوائد عظيمه وثمرات جليلة , منها :
1- الاعتماد على الله تعالى عند فعل الأسباب , لان السبب والمسبب كلاهما بقضاءالله تعالى وقدره
2- راحة النفس وطمأنينة القلب , لأنه متى علم العبد إن ذلكبقضاء الله تعالى
3- طرد الإعجاب بالنفس عند حصول المراد
4- طرد القلقوالضجر عند فوات المراد او حصول المكروه
الإيمان به من اكبر التي تدعو الي العملوالنشاط والسعي بما يرضى الله تعالى في هذه الحياة , وأما دعوى إن الإيمان بالقضاءوالقدر يدعو إلى الكسل والتواكل في حياة المسلمين , فهذا مما روجه ويروجه الملحدون , فهم يقولون : إن عقيدة القضاء والقدر تدعو الإنسان إلى التعلل بالمكتوب , فيكسلولا يقوم بالواجب الملقى عليه
ومن جوانب الجهل بحقيقة الإيمان : الجهل بالقضاءوالقدر
نواقض الإيمان ومنقصاته
التعريف بنواقض الإيمان ومنقصاته
النواقضمن النقض , وهو في اللغة : ضد الإبرام , وهو إفساد ما أبرمته من العقد او البناء اوالعهد
والتعريف الاصطلاحي لنواقض الإيمان لا يخرج عن معنى النقض اللغوي , وهوإنها : اعتقادات او أقوال او أفعال تزيل الإيمان وتقطعه بالكلية
وبعبارة أخرى : هي الأمور التي إذا وجدت عند العبد : خرج من دين الله بالكلية , وأصبح بسببها كافرااو مرتدا عن دين الإسلام .
أما منتقصات الإيمان : فهي الأمور التي تنافي كمالالتوحيد والإيمان , ولا تنافيه بالكلية
منهج أهل السنة والجماعة في باب نواقضالإيمان
الطرف الأول : الذين يغالون في التكفير والحكم على الناس بالكفر
الطرف الثاني : المرجئه الذين يقولون : الإيمان بالقلب , ولم يدخلوا فيه العمل
الطرف الثالث : أهل السنة والجماعة , وهو وسط بين المذهبين : وهم يجمعون بينالنصوص ويقولون إن الكفر في القرآن والسنة ينقسم الي قسمين : اكبر واصغر , والذنوبالتي دون الشرك لا يكفر صاحبها
فالكفر والشرك الاكبر يخرجان من الملة , والشركالاصغر والكفر الاصغر لا يخرجان من الملة خلافا للخوارج , ولكنها ينقصان الإيمان خلافا للمرجئه .
الشرك :
في الشرك الاكبر
وقد حصل عند الكثيرين خلط فيمعنى التوحيد , وتعبا لذلك وقع خلط في معنى الشرك أيضا.
تعريف الشرك : لغة : يدلعلى المقارنة التي هي ضد الانفراد وهو أن يكون الشيء بين اثنين
اصطلاحا : أن يتخذالعبد لله تعالى ندا يسويه به في ربوبيته أو أسمائه وصفاته
حكم الشرك : الشركأعظم ذنب عصى الله تعالى به , فهو اكبر الكبائر وأعظم الظلم
1- إن الله تعالىلا يغفره إذا مات صاحبه ولم يتب منه
2- إن صاحبه خارج من مله الإسلام
3- إنالله تعالى لا يقبل من المشرك عملا
4- إن دخول الجنة عليه حرام , وهو مخلد فينار الجحيم
أقسام الشرك : اكبر واصغر
الشرك الاكبر : أن يتخذ العبد لله تعالىندا يحبه كمحبته , او يرجوه او يخافه او يدعوه او يصرف له نوعا من العبادةالظاهرة او الباطنة
الشرك الأصغر: انه كل وسيله يتوسل بهاويتوصل من طريقها الي الشرك
أقسام الشرك الأكبر :
للشرك الاكبر 3 أقسامرئيسيه :
القسم الأول : الشرك في الربوبية : وهو أن يجعل لغير الله معه نصيبافي الملك او التدبير او الخلق او الرزق الاستقلالي
ومن صور الشرك في هذا القسم :
1- شرك النصارى الذين يقولون الله ثالث ثلاثة
2- شرك القدرية الذين يزعمونإن الإنسان يخلق أفعاله
3- شرك كثير ممن يعبدون القبور
4- الاستسقاءبالنجوم
القسم الثاني الشرك في الإلوهية :
وهو اعتقاد إن غير الله تعالىيستحق ان يعبد
وأنواعه ثلاثة :
النوع الأول : اعتقاد شريك لله فيالإلوهية
النوع الثاني : صرف شي من العبادات المحضة لغير الله
النوع الثالث : الشرك في الحكم
والشرك في الحكم له صور كثيرة :
1- أن يعتقد احد إن حكم غيرالله أفضل من حكم الله
2- أن يعتقد احد جواز الحكم بغير ما انزل تعالى
3- أنيضع تشريعا قانونا مخالفا لما جاء في كتاب الله
4- أن يطيع من يحكم بغير شرعالله عن رضي
القسم الثالث : الشرك في الأسماء والصفات
وهو أن يجعل للهتعالى مماثلا في شيء من الأسماء او الصفات , او يصفه تعالى بشئ من صفات خلقه
وسائل الشرك الاكبر
اولا : الغلو في الصالحين
ولقد حذر النبي من الغلوعلى وجه العموم , فقال صلى الله عليه وسلم (اياكم والغلو , فانما أهل ك من كانقبلكم الغلو)
اما الغلو في الصالحين : فقد ثبت انه كان أول وأعظم سبب أوقع بنيآدم في الشرك الاكبر
ومن أنواع الغلو المحرم في حق الصالحين والذي يوصل اليالشرك
أولا : المبالغة في مدحهم : غلاة أهل البدع
وقد حذر النبي صلى اللهعليه وسلم من الغلو في مدحه عليه السلام
ثانيا : تصوير الأولياء والصالحين
ثالثا : التبرك الممنوع بالصالحين
ثانيا : التبرك الممنوع
التبرك : طلبالبركة . كثره الخير وزيادته واستمراره
1- تبرك مشروع : هو إن يفعل المسلمالعبادات المشروعة طلبا للثواب المترتب عليها
2- تبرك ممنوع : وهو ينقسم اليقسمين من حيث حكمه :
تبرك شركي : وهو أن يعتقد المتبرك إن المتبرك به
تبرك بدعي : التبرك بما لم يرد دليل شرعي على جواز التبرك به
التبرك البدعيينقسم إلى ثلاث أنواع
النوع الأول : التبرك الممنوع بالأولياء والصالحين
وردت أدله كثيرة تدل على مشروعيه التبرك بجسد وآثار النبي , كشعر وعرقه وثيابهوغير ذلك
أما غير النبي من الأولياء الصالحين : فلم يرد دليل صحيح صريح يدل علىمشروعيه التبرك بأجسادهم ولا بآثارهم
من مظاهر التبرك بالصالحين :
1- التمسحبهم.
2- تقبيلقبورهم والتمسح بها.
3- عباده الله عند قبورهم تبركالهم.
النوع الثاني : التبرك بالأزمان والأماكن والأشياء التي لم يرد في الشرع مايدل على مشروعيته التبرك بها
الأماكن التي مر بها النبي او تعبد لله فيهااتفاقا من غير قصد لها لذاتها
التبرك ببعض الأشجار وبعض الأحجار وبعض الاعمدهوبعض الآبار والعيون إلي يظن بعض ألعامه إن لها فضلا
التبرك ببعض اللياليوالأيام والتي يقال أنها وقعت فيها إحداث عظيمه
النوع الثالث : التبرك بالأماكنوالأشياء الفاضلة بغير ما ورد فيها
ومما يدل على تحريم التبرك بالأشياء الفاضلةبغير ما ورد في الشرع
حديث عمر بن الخطاب ( إني لأعلم انك حجر لا تضر ولاتنفع , ولولا أني رأيت النبي يقبلك , ما قبلتك )
ما ثبت عن الصحابي الجليلعبدالله بن الزبير رضي الله عنهما من الإنكار على من مسح مقام إبراهيم , والتبركالبدعي من أعظم الأسباب التي تؤدي الي الوقوع في الشرك الاكبر
ثالثا : رفعالقبور وتخصيصها وإسراجها وبناء الغرف او المساجد عليها , وعباده الله تعالى عندها :
وقد وردت احاديث كثيره في النهي عن هذه الأمور كلها منها :
حديث عبداللهابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( ان من شرار الناس من تجركهالساعه و هم احياء , و من يتخذ القبول مساجد ))
و قد وردت فيها بعض الأحاديثمنها :
ما رواه ابو مرثد الغنوي عن النبي صلى الله عليه و سلم انه قال : (( لاتصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها ))

الشرك الأصغر :
وهو كبيره من كبائرالذنوب , و له أنواع كثيرة منها :
النوع الأول : الشرك الأصغر في العباداتالقلبية :
مثل :الرياء , الاعتماد على الأسباب , التطير .
النوع الثاني : الشرك الأصغر في الأفعال :
مثل : الرقى الشركية ,التمائم الشركية .
و الرقىالتي يفعلها الناس تنقسم إلي قسمين:
رقى شرعيه : و هي القرآن و الأذكار .
رقى محرمه : و هي التي يعتمد عليها الراقي على الرقية , و طلاسم السحرة .
النوع الثالث : الشرك الأصغر في العبادات القولبة :
مثل : الحلف بغير الله , التشريك بين الله و بين احد من خلقه بحرف الواو .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القضاء والقدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب بكرا :: المنتديات العامه :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: